التأثير على عناصر القوة، من منظور النوع الإجتماعي و الشباب

التأثير على عناصر القوة، من منظور النوع الإجتماعي و الشباب

التأثير على عناصر القوة، من منظور النوع الإجتماعي و الشباب 768 321 Hajer Sharief

التأثير على هياكل السلطة، بين منظور نوع الجنس و منظور الشباب

في مناطق النزاع، ويكون الدعم من المجتمع الدولي مطلوب إلى حد كبير. ومع ذلك، فإن تصميم هذا الدعم يؤثر تأثيرا مباشرا على هياكل السلطة في المجتمعات المتأثرة. ولذلك فإن السؤال الحاسم هو: من يتلقى الدعم من المجتمع الدولي؟ من يذهب للمشاركة في المفاوضات؟ ومن يعبتبرونه لاعب مهم وما هي التهديدات الأمنية التي تم تحديدها وتحديد أولوياتها؟

وقد أقر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة دور المجتمع الدولي في التأثير على هياكل السلطة المحلية من خلال التعرف على أهمية اتباع نهج للسلام والأمن الذي يشمل كلا من النساء والشباب.

قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325 الذي تم اعتماده في عام 2000 شكل أساس إطار السياسات والبرامج حول المرأة والسلام والأمن.

في عام 2015، بدأ قرار 2250 نفس العملية للشباب والسلام والأمن.

ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به لجعل تحقيق التأثير الكامل لهذه قرارات مجلس الأمن في مناطق النزاع.

الأجندات لهما الكثير من القواسم المشتركة:

  • دمج بين منظور نوع الجنس  ومنظور الشباب في بناء السلام ليس فقط حول وقف الحرب. ولكن عن الحد من العنف في جميع المستويات: مستوى الأسرة، مستوى المجتمع المحلي والوطني والمستوى الدولي. إنها تتعلق التعامل مع بنية العنف والمجسمه أنه بدلا من تبرير ذلك.

  • اعتمادمنظور نوع الجنس ومنظور الشباب في معالجة  الصراعات  يعني الالتزام بالمفاوضات والوساطات، والعمل على حل النزاعات غير عنيفة.

  • منظور الجنس ومنظور الشباب يفهم أن الثقافة  حاجة يمكن بنائها ، ونستطيع نزعها وإعادة بنائها مرة أخرى. و من خلاله نستطيع إحداث التغيير الاجتماعي للمجتمعات.

منظور نوع الجنس و منظور الشباب هي وجهات نظر تكمل بعضها البعض بشكل واضح في خلق عمليات بناء السلام أكثر شمولا.

في الوقت نفسه أنه من المهم تسليط الضوء على الفرق بين الرؤيتين.

منظور عن نوع الجنس  في بناء السلام وحل النزاعات هو حول تحقيق صورة كاملة للسلام، في حين أن اعتماد منظور الشباب هو حول استدامة واستمرار السلام لفترة أطول .

في تجربتي في العمل على بناء السلام في ليبيا , غالبا ما يتم وضع النساء والشباب في نفس الفئة . إذا نظرنا إلى اتفاق سلام في محادثات السلام الليبية، يمكننا أن نرى بوضوح أن المرأة والشباب تم جمعها معا. ليس هذا هو النهج الصحيح، لأنه حتى وإن كانت المجموعتين متعلقة ببعضها فهي ليست مطابقة .

وعلى الرغم من تقاطع هام بين قرار مجلس الأمن رقم 1325 و 2250 وهو يتمثل في “النساء الشابات” من المهم للغاية بالنسبة لحركة الشباب لدعوة وضمان اتباع نهج مستقل الكامل لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2250 من  قرار مجلس الأمن رقم 1325.

حركة الشباب يجب أن تضمن أنه سيتم تخصيص آليات وموارد جديدة لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2250 وقرار مجلس الأمن رقم2250لا تتم معاملته على أنه “جزء من” قرار مجلس الأمن رقم 1325.

ويشترك في هذه المسؤولية مع الحركة النسائية أيضا، حيث يجب على النساء أن تساعد الشباب على الدعوة لتنفيذ جيد لقرار مجلس الأمن رقم2250 من خلال تبادل خبراتهم مع قرار مجلس الأمن رقم 1325

مع ضمان أيضا أن قرار مجلس الأمن رقم 2250 وسيتم تنفيذه بشكل مستقل والأهم من ذلك التأكد من أن قرار مجلس الأمن رقم 2250لديه من الموارد المستقلة للتنفيذ.

وإلا فإن حركة المرأة والشباب في نهاية المطاف تنافس بعضها البعض. وهذا سوف يضر  الحركتين.

 

 

مترجم من فريق مشروع سيلفيوم

Hajer Sharief

Co-Founder and Leader Coordinator

جميع المقالات من: Hajer Sharief